تراث حيفان
مرحباً بكم زوارنا الكرام في منتدى تراث حيفان
مركز تحميل المنتدى

المواضيع الأخيرة
» ملالات متنوعة من التراث اليمني
السبت ديسمبر 17, 2016 6:31 pm من طرف غيمة حنين

» قعادة زاج وقعادة زجاج
السبت ديسمبر 17, 2016 6:17 pm من طرف غيمة حنين

» أساطير من التراث
الأحد مارس 13, 2016 4:09 pm من طرف غيمة حنين

» قصة ترنجة
الإثنين أغسطس 24, 2015 3:09 pm من طرف غيمة حنين

» يوم امطرت السماء نشوف
الأحد فبراير 22, 2015 5:01 pm من طرف غيمة حنين

» ياريت والله وصنعاء زوم .. وقاع جهران ملوجة واحدة
الجمعة ديسمبر 19, 2014 9:56 pm من طرف غازي هزاع البريهي

» يوم ماقلت الوداع هلت دمعة العين ...
الخميس ديسمبر 18, 2014 11:31 pm من طرف غازي هزاع البريهي

» egymeegymeegymeegyme
الخميس نوفمبر 06, 2014 10:51 pm من طرف egyme

» السبيل والوصول لبنت السلطان
الإثنين أغسطس 25, 2014 2:50 pm من طرف غيمة حنين

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

يمنع النسخ هنا

قصة احمد شوربان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة احمد شوربان

مُساهمة من طرف اروى العريقي في الأربعاء مايو 02, 2012 9:17 am

السلام عليكم يا أحفادي

إنشاء الله تكونوا بخير ومتعافيين.
مو كنتو شاقول؟؟؟ ..
هااااااااه .. ذكرتو .. يالله حسن الختام
أجيتو أساميكم قالي كثير منكم

كـــــــــــان يامـــــا كـــــــــــــان
وعـــــاش في قديم الزمــــــان
خياط فقير يفتجع من عومته
إسمه : أحمــــد شوربــــــــان

كان يطلب الله بدكانه ويراعي لزبون بالشهور تقدروا تقولوا مدبر و منحوس
ويوم من الأيام جلس يشرب حليب ، أكتبع باقيت القلص للارض وجلس يتفرج للذباب المتجمعات ويقتلهن.
جملة الجميل على الفرغة حصّلُه مغوى يطيّر بالضبح وشل خشبة وربط فوقه سكين وحرب هو والذباب اللي يموتين (ضحايا) ، واللي يتفالتين (أسرى) واللي يطيرين (الجبناء- الهاربات) من المعركة.
روّح البيت قامرته تراعيله وراء الباب وتسأله : هااااااا مو جزعتلنا اليوم ؟؟
جلس يفشر قدامه: هه اليوم قتلتو ثلاثين وجرحتو خمستاعش واللي هربوا أربعين ،
بالبداية ماصدقاش بس كل يوم والعدد يزيد والرجال ينتفخ وعلى آذا الرحيل لما وصل عدد الذباب اللي قتلهن ألف واللي جرحهن ألف واللي طارين ألف.

هييييييييييه نسيتو ما قلتولكمش إنه كان فشّاااااااااار خلو بعلم - رحم مقاتيله -

المهم شل سيفه (اللي قلتولكم علوه) وكتب:
(هذا سيف أحمد شوربان ، قاتل آلف ، آسر ألف ، وعاتق الف لوجه الله).
علق السيف بين اعدانه وخرج السوق وجزع المسجد يصلي وبعدا سار العزومة حق عرس إبن السلطان وكلهم يتفرجوا له.
صيحله السلطان لما شاف المكتوب فوق السيف وقال هوذا اللي شخارجنا ، كان أيامه يمر بأزمتين:
الاوله: الطاهش اللي ما حيفتكش يدخل أو يخرج من القرية إلا وأكله .
والثاني: الشيخ شوقع اللي ماخلالوش حاله .

المهم وعده لا قتل الطاهش وغلب الشيخ شوقع شينديله اللي يشتي .

روح لعند مرته وحكاله إنه مقاتيله هن الذباب ، وماهوش داري كيف يعمل بس مرته كانه اشجع منه وجهزتله البغلة وقلتله أنت سير لاقي الطاهش ولا علوك ..
عملتله بالمخلئة (ساع العزفة يشلوبه أكل) - كدر -صلحتهن من مسكرة (نوع من الشعير لما واحد يأكله يتخدر )..
خرج صاحبنا ووصل لايما يجلس الطاهش وربط البغلة حقه وطلع راس الشُجري هارب من الطاهش ورقد.
الطاهش وصل أكل الكدر وأتخذر ، الرجال قام لما سمع آذان الفجر ونزل جري من فوق الشجرة يصلح السرج لفوق الطاهش يحسب انه بغلته وروح .

وصل و ربطه بباب البيت ودخل يقول لمرته تخرج تطرح للبغلة وتنديله ماء.
خرجت المرة تلاقي الطاهش دجاهه رجعت تكلم زوجه اللي ظهر يتخاوص من الطاقة ودخل مطشوش من الفجيعة يبكي ويقوله : لو كان أكلنا مو كنتي شتفعلي
ومرته تقوله سلم الله.
المهم معاسكتش إلا لماأجاله رسول من السلطان يسير لعنده وجلس يمطه ويمدح شجاعته وهو ما صدق - نسى الفجيعة حق الطاهش.
قاله والله إنك تقول .. هيا عباقي تخلصنا من الشيخ شوقع .
جهزله جيش والحصان حقه علشان يحارب

ويا أحفادي طاب علمكم
أحتنش احمد شوربان وطلع فوق الحصان والحصان حفز يسابق الريح معا اسكاش يوقفه والجيش اللي بعده ماقدروش يلحقومو.

بدأ يفقد توازنه فمسك ضباط بالسرج وغمض عيونه
وجلس يصيح مفجوع : أين شوقع أين شوقع ؟؟
كل اللي كانوا معه يحسبوا انه شاجع يراعي ايحين شلاقي الشيخ شوقع علشان يحاربه وكانوا يردوا عليه ويقولوا له: قا ناصفنا الطريق ..
مااحد فكر أنه كان يصيح من الفجعة لا فلت من فوق الحصان أينه شوقع؟؟

أما الشيخ شوقع واصحابه قالوا شستقبلوموا يبان إنه ناويلهم ومشقدرولوش ..
ولما اتلاقى الطرفين . سد الجيش حق شوقع الطريق على الحصان ورفعوا علامة الاستسلام و أحمد شوربان فتح عيونه وقفز من ظهر الحصان متجمل من اللي وقفه ويحضنه بدون مايدري انه الشيخ شوقع .
شوقع يحسب انه رجال مخلق ومحترم ووصل يتفاوض معه ..
أستقبله وسهل به ورحب به وقاله شيروح معه يتصالح مع السلطان.

وصلوا للقصر وأستقبلهم السلطان وسدوا هو والشيخ شوقع .

أما أحمد شوربان أكرمه وعاش هو ومرته أحسن عيشة.

جمعتكم مبااااااركة
لا تنسوناش من دعائكم

هيا رحم مقاتيلكم حق السنة الاولة
قتلتم ألف وأستأسرتم ألف وعتقتم ألف لوجه الله
avatar
اروى العريقي
مشرفة
مشرفة

الساعة الان :
عدد المساهمات : 177
تاريخ التسجيل : 02/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة احمد شوربان

مُساهمة من طرف صقر الاعبوس في الثلاثاء يونيو 12, 2012 6:51 pm

بارك الله فيك
avatar
صقر الاعبوس
موثق جديد
موثق جديد

الساعة الان :
عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 12/06/2012
العمر : 67

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة احمد شوربان

مُساهمة من طرف اروى العريقي في السبت ديسمبر 22, 2012 11:31 pm

دمت ودام عزك
avatar
اروى العريقي
مشرفة
مشرفة

الساعة الان :
عدد المساهمات : 177
تاريخ التسجيل : 02/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى