تراث حيفان
مرحباً بكم زوارنا الكرام في منتدى تراث حيفان
مركز تحميل المنتدى

المواضيع الأخيرة
» ملالات متنوعة من التراث اليمني
السبت ديسمبر 17, 2016 6:31 pm من طرف غيمة حنين

» قعادة زاج وقعادة زجاج
السبت ديسمبر 17, 2016 6:17 pm من طرف غيمة حنين

» أساطير من التراث
الأحد مارس 13, 2016 4:09 pm من طرف غيمة حنين

» قصة ترنجة
الإثنين أغسطس 24, 2015 3:09 pm من طرف غيمة حنين

» يوم امطرت السماء نشوف
الأحد فبراير 22, 2015 5:01 pm من طرف غيمة حنين

» ياريت والله وصنعاء زوم .. وقاع جهران ملوجة واحدة
الجمعة ديسمبر 19, 2014 9:56 pm من طرف غازي هزاع البريهي

» يوم ماقلت الوداع هلت دمعة العين ...
الخميس ديسمبر 18, 2014 11:31 pm من طرف غازي هزاع البريهي

» egymeegymeegymeegyme
الخميس نوفمبر 06, 2014 10:51 pm من طرف egyme

» السبيل والوصول لبنت السلطان
الإثنين أغسطس 25, 2014 2:50 pm من طرف غيمة حنين

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

يمنع النسخ هنا

على رأس الظالم تقع ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

على رأس الظالم تقع ...

مُساهمة من طرف Aatef Abdul-Moula في السبت ديسمبر 17, 2011 3:31 pm

عاش في قديم الزمان رجل مع زوجته التي لم يرزق منها بذرية وعندما حملت منه كان المرض قد داهمه وأحسن بدنو أجله فقال لها أشعر بدنو أجلي وأنا عمري لن يمتد حتى تضعي مافي بطنك وكل الذي أملكه هذه الثلاثمائة ريال فاذا وضعت ولداً اوصيك ان تحتفظي له بها الى ان يبلغ رشده فقالت له زوجته إطمئن ساعمل بوصيتك ... مات الرجل وبقيت زوجته تنتظر أوان المخاض ووضعت ولداً اخذت ترعاه وتهتم بتربيته والاعتناء به حتى بلغ رشده وصار قادراً على إدارة أموره بنفسه وعندها سألها ما الذي أوصى به أبي قبل موته ؟؟؟

لم تشأ أمة أن تطلعه على كل وصية أبيه (300 ريال) مخافة ان يسئ التصرف فيفقدها كلها في وقت واحد فقالت له اوصى لك بهذه (100 ريال) فقالت له ذلك وناولته (100) ريال فتناولها منها مسروراً واتجه بها نحو السوق ليستثمرها في البيع والشراء وبينما هو يحث خطاه نحو السوق استوقفه رجل كهل قاعد على جانب الطريق وسأله الى أين أنت ذاهب يابني؟ أجابه الولد بفرح الى السوق لاستثمر هذه (100) ريال التي خلفها لي والدي قبل موته فقال له الرجل: أعطنيها وسأبيع لك بها حكمة تنفعك طوال عمرك مد له الولد ب(100) الريال وهو يتساءل ماهي حكمتك؟ تناول الرجل منه النقود وقال يجيبه اليك حكمتي:

(إقنع بالقليل يأتيك الله بالكثير)
فرح الولد بذلك وانصرف عائداً الى بيته ليجد امه تنتظره على قلق لترى ماذا صنع ب(100) الريال وما ان وقع نظرها عليه حتى بادرته متسائله ماذا صنعت بال(100) الريال التي أوصى لك بها أبوك ؟ أجابها مبتهجاً : اشتريت بها حكمة تقول: (اقنع بالقليل يأتيك الله بالكثير) سمعت أمه ذلك منه وصمتت على مضض وتركته لحالة .. وفي صبيحة اليوم التالي قال لها ابنها متسائلاً ماذا أوصى لي به أبي؟؟؟ أجابته بفتور أو صى لك بهذه (100) الريال تناولها منها وانصرف مسروراً ليتجه نحو السوق واذا بالرجل الشائب يستوقفه متسائلاً الى أين انت ذاهب يابني؟؟ الى السوق لاستثمر هذه (100) الريال التي خلفها لي والدي قبل موته. فقال له الرجل أعطينها وسابيع لك بها حكمة تنفعك طوال عمرك مد له الولد ب(100) الريال وهو يتسائل ماهي حكمتك تناول منه الرجل (100) الريال الثانية وقال له اليك حكمتي:
(لاتخون من ائتمنك ولو كنت خائن) سمع الولد ذلك منه وانصرف عائداً الى بيته ليجد أمه في انتظاره لتعرف ماذا صنع وعندما قابلته قالت له متسائله ماذا صنعت بالمائة الريال؟؟ اشتريت بها حكمة تقول: (لاتخون من ائتمنك ولو كنت خائن) سمعت أمه ذلك والحنق والغيض يملأ نفسها ولاذت بالصمت وتركته وانصرفت لحالها إلا أنه بادرها في صبيحة اليوم الثالث متسائلاً ماذا أوصى لي به أبي أجابته بفضاضه أوصى لك بهذه (100) الريال تناولها الولد منها وانصرف متجهاً الى السوق ليرى ماذا عساه سيصنع بها واذا بالرجل الشائب يعترض طريقه متسائلاً الى أين أنت ذاهب يابني الى السوق لاستثمر هذه ال(100) الريال التي خلفها لي والدي .اعطينيها وسأبيع لك حكمه تنفعك طوال عمرك ...مد له الولد ب(100) الريال وهو يستائل ماهي حكمتك تناول منه المئة الثالثة وقال له اليك حكمتي ..
(اذا لقيت شرح لايفوتك) (الشرح هوالرقص الذي يحدث في حفلات الزواج والأعياد) ... سمع ذلك منه وانصرف عائداً الى قريته ليجد أمة في انتظاره والقلق يملأ نفسها لتعرف مصير (100) الثالثة والأخيرة وما أن شاهدته يقف أمامها حتى بادرته متسائله ماذا علمت ب(100) الريال التي أوصى لك بها أبوك .. اشتريت بها حكمـة تقول (اذاا لقيت شرح لايفوتك) سمعت أمه ذلك منه وانصرفت حانقة إلا أنه بادرها متسائلاً ماذا بقي لي من وصية أب عندك أجابته امة بحنق: لقد أنفقت كل ماخلفه لك والدك ولم يعد لدي ما أقدمه لك .. طاطأ الولد رأسة وقال يجيب أمه سوف أذهب لأبحث عن عمل خرج الولد من بيته بعد أن ودع امة وراح يتنقل في بلاد الله بحثاً عن عمل ... وبينما هو في طريقة صادف امرأةً عجوز تحاول إصلاح باب بيتها المكسور فلما شاهدته قالت له تعال أصلح لي هذا الباب وسأمنحك (آنه) أجرتك .. سمع منها ذلك وأجابها أفضل أن أبقى بدون عمل على أن أعمل بهذا الأجر قال لها ذلك وانصرف من عندها إلا أنه سرعان ما تذكر الحكمة الأولى التي اشتراها (اقنع بالقليل يعطيك الله الكثير) فقال في نفسه: كيف أرفض هذا الأجر وقد اشتريت الحكمة بمائة ريال وعاد مسرعاً نحو العجوز يصلح لها باب بيتها، وعندما انتهى ناولته أجرته (آنه) فأخذها مسروراً وبقي يواصل سيره الى أن وصل الى باب السلطان فوقف هناك يبحث عن عمل فشاهده السلطان واقفاً فقال له: هل ترغب في أن تعمل عندنا؟ نعم عينه السلطان خادماً في قصره وغدى محل ثقته أما السلطانه فقد وقع هواه في قلبها وتعلقت به وراحت تتودد له وتلاطفه الى أن كان ذات يوم غاب فيها السلطان عن المدينه أخذت تراود الفتى وتعرض له نفسها وكاد الفتى يستجيب لرغبتها إلا أنه سرعان ماتذكر الحكمة الثانيةمن أمنك كيف تخونه ولو كنت خائن) وقال لنفسه كيف أخون السلطان وقد إأتمني فأعرض عن السلطانة ورفض الاذعان لها فحنقت وقررت لاانتقام منه والوشاية به وعندما عاد السلطان قالت له لم أعد أحتمل وجود الخادم الجديد ولا اطيق بقاءه بينما .. استغل غيابك عن المدينة وقام بمغازلتي وكل هذا نتيجة ثقتك به انزعج السلطان من كلامها ووجد صعوبة في استدعاء الولد والتحقيق معه أو مواجهته بشكوى زوجته فقال لها سنطرد الآن من القصر فقالت معترضه طرده لايكفي ولابد من قتله لن أقتله بنفسي لكن سأوكل ذلك الى اهلك لك ماشئت وسأرافقة بنفسي الى عند أبي أحضر السلطان ورقة وقلماً وكتب رسالى الى أب زوجته قال له فيها: (ساعة الوصول اقطعوا رأس الرسول) وختم الرسالة واستدعى الولد وقال له احمل هذه الرسالة الى والد زوجتي وهي سترافقك الى هناك استلم الولد الرسالة وسار بها وزوجة السلطان تسير وراءة في وسط الطريق سمع أصوات الطبول في قرية مجاورة فتذكر الحكمة الثالثة التي اشتراها ب(100) ريال اذا لقيت شرح لايفوتك فتناول الرسالة وسلمها لزوجة السلطان وهو يقول لها: سأذهب الى حفلة العرس لأرقص مع الراقصين واحملي انت هذه الرسالة الى والدك وانا سالحق بك بعد قليل لم تمانع السلطانه في ذلك بل فرحت لانها ستقابل أباها قبله لتوغر صدره عليه ويعجل بقتله فذهبت مسرعة وعندما قابلت أبيها سلمته الرسالة ففتحها وقرأ فيها: (ساعة الوصول اقطعوا رأس الرسول ) فقال لنفسه: يعلم الله أي خيانة ارتكبتها ابنتي في حق زوجها ولم يشا أن يقتلها بنفسه وانما ارسلها الي لأقوم بذلك فاستعدى خدمه وأمرهم بقطع رأس ابنته في الحال وعندما وصل الولد كانت السلطانه قد قطع رأسها فاغتم لذلك وسلمه أبوها رسالة جوابية الى السلطان قال له فيها: (ساعة الوصول قطعنا رأس الرسول) وانصرف عائداً الى السلطان فسلمه الرسالة وقص عليه القصة كلها فقال له السلطان: اجلس يابني على رأس الظالم تقع ...

من كتاب حكايات واساطير يمنية ....للأستاذ/ علي محمد عبده
avatar
Aatef Abdul-Moula
مشرف عام
مشرف عام

الساعة الان :
عدد المساهمات : 194
تاريخ التسجيل : 18/10/2011
العمر : 38

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: على رأس الظالم تقع ...

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين يناير 16, 2012 8:40 am

خالص الشكر والعرفان
avatar
Admin
Admin
Admin

الساعة الان :
عدد المساهمات : 131
تاريخ التسجيل : 13/10/2011

http://hayfan.hateam.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى