تراث حيفان
مرحباً بكم زوارنا الكرام في منتدى تراث حيفان
مركز تحميل المنتدى

المواضيع الأخيرة
» ملالات متنوعة من التراث اليمني
السبت ديسمبر 17, 2016 6:31 pm من طرف غيمة حنين

» قعادة زاج وقعادة زجاج
السبت ديسمبر 17, 2016 6:17 pm من طرف غيمة حنين

» أساطير من التراث
الأحد مارس 13, 2016 4:09 pm من طرف غيمة حنين

» قصة ترنجة
الإثنين أغسطس 24, 2015 3:09 pm من طرف غيمة حنين

» يوم امطرت السماء نشوف
الأحد فبراير 22, 2015 5:01 pm من طرف غيمة حنين

» ياريت والله وصنعاء زوم .. وقاع جهران ملوجة واحدة
الجمعة ديسمبر 19, 2014 9:56 pm من طرف غازي هزاع البريهي

» يوم ماقلت الوداع هلت دمعة العين ...
الخميس ديسمبر 18, 2014 11:31 pm من طرف غازي هزاع البريهي

» egymeegymeegymeegyme
الخميس نوفمبر 06, 2014 10:51 pm من طرف egyme

» السبيل والوصول لبنت السلطان
الإثنين أغسطس 25, 2014 2:50 pm من طرف غيمة حنين

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

يمنع النسخ هنا

سعيد الجان وقُميرة البان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سعيد الجان وقُميرة البان

مُساهمة من طرف غيمة حنين في السبت ديسمبر 24, 2011 2:47 am

كان هناك سبع بنات ماتت أمهن ، وكن يعشن مع أبيهن. ومرت الأيام ، وأراد الأب أن يذهب غلى السفر لطلب الرزق.
قال لهن : يا بناتي سأذهب للعمل في بلاد الله ، وقد أمنت لكن مصروفكن من مأكل ومشرب ، لمدة عام ، فحذار من فتح الباب لأي مخلوق كان.
سافر الأب ، وعبثت بناته بالمصاريف ، حتى أنهين كل شئ . وفي يوم أردن أن يجهزن طعامهن ، فلم يجدن كبريتا ليوقدن النار.
فقالت الأخوات: سنذهب إلى ذلك البيت لنأتي بكبيريت. وقد كان بيتا ليس بالبعيد وينبعث منه ضوء.
ذهبت اثنتان من الأخوات إلى ذلك البيت . طرقتا الباب ولم يفتح أحد ، لم يكن الباب موصدا كثيرا . فتحتاه، ودخلتا المطبخ لتأخذا علبة الكبريت. رأتا داخل التنور رجلين آدميتين مطبوختين ، لم تعرف الأختان أنها أرجل آدمية ، لقد كانتا يظنانها أرجل لحم حيوانات.
أخذت الأختان إحدى الرجلين ، وقفلتا عائدتين إلى بيتهما ، وهما يسحبان الرجل على الأرض والتراب من طولها وثقلها.
رجع أصحاب ا لبيت ، ولم يجدوا لحمهم في التنور ، وكان ذلك البيت مملوكا لسعيد الجان.
إقتفى سعيد الجان أثر الأقدام حتى أوصله الأثر إلى بيت الأخوات.
إطمأن على معرفة العنوان ومن الذي أخذ لحمته ، ومن يسكن في البيت ، ثم رجع إلى منزله مطمئنا.

غيمة حنين
مشرف عام
مشرف عام

الساعة الان :
عدد المساهمات : 273
تاريخ التسجيل : 13/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سعيد الجان وقُميرة البان

مُساهمة من طرف غيمة حنين في السبت ديسمبر 24, 2011 2:56 am

في اليوم التالي ، قام سعيد الجان ، وتنكر بـ (شماطط) (1) رثة من ملابس النساء ، وذهب إلى بيت الفتيات ، وأخذ يطرق الباب ، ويغير من صوته:
- من في الباب؟ صاحت الفتيات.
- أنا يا بناتي (مكلف)(2) مسكينة ، طالبة الله ، اعطوني مما اعطاكم الله.
- نحن لا نفتح الباب لأحد ، هكذا حذرنا أبونا.
وبنشيج باك ، قال : لا عليكن يا بناتي أني مكلف عجوز ، لا حول لي ولا قوة ، فقد أريد منكن أن تفتحن لي ، وتطعمنني.
فرقّ قلب الفتيات ، وتشاورن ، وتوصلن : مادام الطارق إمرأة وعجوز مسكينة ، فلماذا لا نفتح لها؟
فتحن ا لباب ، وأجلسنه في درجات السلم.
قال لهن: لا أريد أن أجلس في درجات السلم ، فالدرجة تدرجني.
فما كان منهن إلا أن أدخلنه المكان العلوي ، وجلسن معه.

(1) شماطط: الملابس القديمة المهترئة.
(2) مكلف : إمرأة

غيمة حنين
مشرف عام
مشرف عام

الساعة الان :
عدد المساهمات : 273
تاريخ التسجيل : 13/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سعيد الجان وقُميرة البان

مُساهمة من طرف غيمة حنين في السبت ديسمبر 24, 2011 3:08 am

بعد أن مرت ساعة ، بتؤده قال لهن : أريد أن (أريق الماء) (3) فمن منكن ستساعدني للذهاب إلى الحمام؟
تبرعت الأخت الكبيرة وقالت : أنا سأذهب بك إلى الحمام يا جدة.
وفي الحمام رجع إلى حالته الأولى سعيد الجان، وأغتصب الأخت الكبيرة.
وبعدين "ملعونة الوالدين" لم تتكلم بما حدث ، ورجع سعيد الجان إلى طبيعته المتنكرة (المرأة العجوز) ، ودخل المكان ، ومرت ساعة ، وطلب أن يذهب إلى الحمام ليريق الماء. وذهبت معه إحدى الأخوات ، واغتصبها ، ولم تتكلم . وهكذا فعل مع بقية الأخوات ، ولم تنطق إحداهن بما حدث لها في الحمام.

(3) أريق الماء: أبول.

غيمة حنين
مشرف عام
مشرف عام

الساعة الان :
عدد المساهمات : 273
تاريخ التسجيل : 13/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سعيد الجان وقُميرة البان

مُساهمة من طرف غيمة حنين في السبت ديسمبر 24, 2011 3:14 am

عندما وصل دور الأخت السابعة قميرة البان ، وقال: أريد أن أريق الماء ، صعدت الأخت السابعة معه إلى الحمام ، وهناك قال لها: يا بنيتي أنا مثل جدتك ، لا أستطيع أن أريق الماء إلا إذا صعدت بين (أعداني) (4).
وافقته الأخت الصغرى ، وركبت على أكتافه ، وكانت قد إستهوته لما لها من جمال ساحر يأخذ الألباب ، وما إن ركبت على أكتافه حتى ركض وهرب بها.
ومرت الأيام ، وبدأ الحمل يظهر على الأخوات الست .
أما قميرة البان ، التي (شلها)(5) سعيد الجان. وودّاها (6) دار الأوطان.
وشعرها شعر غربان.
فقد وضعها في بيته لكنه لم يمسسها أبدا.

(4) أعداني: أكتافي.
(5) شلها : أخذها.
(6) ودّاها: ذهب بها.

غيمة حنين
مشرف عام
مشرف عام

الساعة الان :
عدد المساهمات : 273
تاريخ التسجيل : 13/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سعيد الجان وقُميرة البان

مُساهمة من طرف غيمة حنين في السبت ديسمبر 24, 2011 3:19 am

وهكذا أيام بعد أيام ، حتى وفت السنة ، رجع الأب من السفر ، فوجد بناته الست (مُرزنات) (7) وقميرة البان غير موجودة.
قام الأب من هول الفاجعة والفضيحة ، عمل (مكريب) (8 ) وقال لهن: من كانت منكن إبنتي فلتقفز داخل النار. وكانت كل واحدة تقفز تسقط داخل النار الموقدة حتى ماتت الفتيات الست.
ثم ذهب يبحث عن ابنته قميرة البان ، فبحث عنها في كل مكان ، حتى كَلّ من البحث ، من قرية لقرية ، ومن مدينة إلى مدينة ، حتى وجدها في بيت سعيد الجان ، الذي سرق قميرة البان
ووداها دار الاوطان
وشعرها شعر غربان


(7) مرزنات: حاملات.
(Cool مكريب : نار كثيفة.

غيمة حنين
مشرف عام
مشرف عام

الساعة الان :
عدد المساهمات : 273
تاريخ التسجيل : 13/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سعيد الجان وقُميرة البان

مُساهمة من طرف غيمة حنين في السبت ديسمبر 24, 2011 3:27 am

كانت هناك بئر بجانب بيت سعيد الجان ، وكانت هناك خادمة من خدمه الكثر - فقد كان سعيد الجان رجلا ثريا، يملك الأراضي والمواشي والخدم.
سألها الأب: إلى أين تجلبين الماء؟
ردت الخادمة : أجلب الماء إلى ستي قميرة البان.
(اللي) (9) سرقها سعيد الجان.
و(زَل) (10) بها دار الأوطان.
وشعرها شعر غربان.
قال لها الأب : أريد منك أن توصلي هذا الخاتم إلى ستك قميرة البان ، لكن دون أن يراك أحد.
أوصلت الخادمة الخاتم إلى سيدتها قميرة البان دون علم أحد ، فعرفت قميرة البان أن الخاتم خاتم أبيها.
فأخذت نفسها خفية وتسللت وفرت من المنزل ، ووصلت إلى أبيها فأخذها محتضنا إياها ، وذهبا معا إلى البيت.
أما سعيد الجان فعندما عرف الحكاية ، خاف مما سيلاقيه من مشاكل ، فكف عن المطالبة بها.
وعاشت قميرة البان مع أبيها في سعادة ، وأني سرت من عندهم، لا روحهم ولا قام.

- إنتهت -

(9) اللي : بمعنى الذي.
(10) زل : أخذ ، ذهب ن أخفى ....... إلخ


منقول من كتاب قراءة في السردية الشعبية اليمنية (70 حكاية شعبية) - للكاتبة : أروى عثمان . ص.283-286

غيمة حنين
مشرف عام
مشرف عام

الساعة الان :
عدد المساهمات : 273
تاريخ التسجيل : 13/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سعيد الجان وقُميرة البان

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين يناير 16, 2012 8:44 am

خالص الشكر والامتنان
avatar
Admin
Admin
Admin

الساعة الان :
عدد المساهمات : 131
تاريخ التسجيل : 13/10/2011

http://hayfan.hateam.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سعيد الجان وقُميرة البان

مُساهمة من طرف Aatef Abdul-Moula في الإثنين يناير 16, 2012 8:44 pm

نقل رائع، شكرا لك ...
مرة ثانية لما تكون في قصص ملاح، لاتكونيش تروح من عندهم
avatar
Aatef Abdul-Moula
مشرف عام
مشرف عام

الساعة الان :
عدد المساهمات : 194
تاريخ التسجيل : 18/10/2011
العمر : 38

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سعيد الجان وقُميرة البان

مُساهمة من طرف غيمة حنين في الأربعاء يناير 18, 2012 4:07 am

شكرا لمروركم الأروع
ولا يهمك يا عاطف يحفظك ربي

غيمة حنين
مشرف عام
مشرف عام

الساعة الان :
عدد المساهمات : 273
تاريخ التسجيل : 13/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سعيد الجان وقُميرة البان

مُساهمة من طرف Admin في الخميس يوليو 05, 2012 2:46 am

للرفع ليراه الأعضاء والزوار
avatar
Admin
Admin
Admin

الساعة الان :
عدد المساهمات : 131
تاريخ التسجيل : 13/10/2011

http://hayfan.hateam.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى