تراث حيفان
مرحباً بكم زوارنا الكرام في منتدى تراث حيفان
مركز تحميل المنتدى

المواضيع الأخيرة
» ملالات متنوعة من التراث اليمني
السبت ديسمبر 17, 2016 6:31 pm من طرف غيمة حنين

» قعادة زاج وقعادة زجاج
السبت ديسمبر 17, 2016 6:17 pm من طرف غيمة حنين

» أساطير من التراث
الأحد مارس 13, 2016 4:09 pm من طرف غيمة حنين

» قصة ترنجة
الإثنين أغسطس 24, 2015 3:09 pm من طرف غيمة حنين

» يوم امطرت السماء نشوف
الأحد فبراير 22, 2015 5:01 pm من طرف غيمة حنين

» ياريت والله وصنعاء زوم .. وقاع جهران ملوجة واحدة
الجمعة ديسمبر 19, 2014 9:56 pm من طرف غازي هزاع البريهي

» يوم ماقلت الوداع هلت دمعة العين ...
الخميس ديسمبر 18, 2014 11:31 pm من طرف غازي هزاع البريهي

» egymeegymeegymeegyme
الخميس نوفمبر 06, 2014 10:51 pm من طرف egyme

» السبيل والوصول لبنت السلطان
الإثنين أغسطس 25, 2014 2:50 pm من طرف غيمة حنين

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

يمنع النسخ هنا

حكاية الجَمّال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حكاية الجَمّال

مُساهمة من طرف غيمة حنين في الأربعاء ديسمبر 28, 2011 12:02 am

كان في قديم الزمان يعيش سلطان متزوج من امرأتين ، لم تنجبا له ، فقرر الزواج بثالثة ، وكانت ابنة رجل فقير ، فحملت منه ، فسر السلطان سرورا كبيرا.
ذات يوم قرر السلطان أن يذهب للحرب ، فغاب ثلاثة أشهر ، وأثناء غيابه ، قررت زوجتاه العاقران التخلص من الزوجة الثالثة الحامل.
فسألتها: ما رأيك بنزهة في بستان القصر؟
فوافقت وخرت معهما.
وعندما كن بجانب إحدى الآبار قالت الزوجة الأولى للزوجة الثالثة الحامل:
- هلاّ نزلت البئر تسقينا؟
فنزلت البئر ، وأثناء صعودها قامتا بقذفها إلى عمق البئر ، لكنها وصلت سليمة إلى أحد بيوت الجن ، فعاشت معهم آكلة شاربة.
وعندما عاد السلطان إستقبلته زوجتاه ، ولم ير الثالثة ، فسألهما عنها، فأجابتا بأنها أخذت حملها وهربت.

غيمة حنين
مشرف عام
مشرف عام

الساعة الان :
عدد المساهمات : 273
تاريخ التسجيل : 13/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حكاية الجَمّال

مُساهمة من طرف غيمة حنين في الأربعاء ديسمبر 28, 2011 12:09 am

وفي أحد الأيام مر جَمّال بقوافله من أمام البئر ، فسمع نداء يأتي منها يقول:
- أمانتك يالجمال تقل للسلطان معك ولد.
لم يبال الجمال بمصدر الصوت ، ومر بقوافله ، وأثناء سيرة من أمام قصر السلطان توقف أحد جماله ، وبرك ، حاول إجباره على المشي ، لكن الجمل لم يتزحزح ، وكان يطلق هديره بصوت عال ، وعندما سمع السلطان هدير الجمل العالي ، والجلبة التي أحدثها توقف الجمل ، وسارع ينادي أحد حراسه سائلا :
- ماهذا أيها الحارس؟
رد الجندي : إنه أحد جمال الجَمّال.
سأل السلطان : وماذا به؟
أجاب : لست أدري.
فخرج السلطان ليتبين الأمر.
سأل السلطان الجَمّال : ما بال الجمل يصرخ هكذا؟
أجاب الجَمّال : برك أمام قصرك ، وعجزت عن تحريكه بكل المحاولات.
عندما سمع الجمل صوت السلطان زاد من هديره.
سأله السلطان: هل لي أمانة عندك؟
أجاب الجَمّال : هنك شئ واحد إذا أعطيتني الأمان.
قال له السلطان : لك الأمان ، فهيا تكلم.

غيمة حنين
مشرف عام
مشرف عام

الساعة الان :
عدد المساهمات : 273
تاريخ التسجيل : 13/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حكاية الجَمّال

مُساهمة من طرف غيمة حنين في الخميس ديسمبر 29, 2011 5:32 am

حدّثه الجمّال عن القصة التي حدثت له عند مروره بالبئر ، وسر ذلك الصوت الذي يقول: أمانتك وا جمال تقول للسلطان معك ولد.
تحرك السلطان وحرسه إلى ذلك البئر فرحا مستبشرا ، وأمر أن يحضر معه الشهود والقضاة والأمراء ، وعندما وصل السلطان بموكبه إلى البئر ، قال الجمال للسلطان:
الصوت طلع من هذا البئر.
فنادى السلطان في البئر ، وجاوبته زوجته.
قال السلطان : نعم والله إنه صوت زوجتي ، أجل حقا زوجتي بعدها امر الحراس بأن يحضروا دلوا كبيرا لمساعدتها وابنها على الصعود.
عندما طلعت زوجة السلطان وإبنه ، احتضنهما وهو يطير جذلا ، عندئذ أمر بنحر الذبائح ، وإقامة الولائم.
ثم حكت له القصة كاملة ، فأمر السلطان بربط إحدى زوجتيه إلى جمل جائع يعطونه ماء ولا يعطونه أكل.
أما الزوجة الثانية فأمر أن يربطوها إلى أرجل جمل ، واشترط أن يكون الجمل آكلا لكنه عاطش.
فكان الجمل الجائع يذهب بإتجاه الأكل والعطشان بإتجاه الماء.
وماتت الزوجتان المخادعتان بهذه الطريقة ، وعاش السلطان وزوجته وإبنه عيشة سعيدة.

- تمت-
منقول من كتاب السردية الشعبية اليمنية للكاتبة أروى عثمان ، ص.189-190

غيمة حنين
مشرف عام
مشرف عام

الساعة الان :
عدد المساهمات : 273
تاريخ التسجيل : 13/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حكاية الجَمّال

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين يناير 16, 2012 8:34 am

جزيل الشكر لعطائك
avatar
Admin
Admin
Admin

الساعة الان :
عدد المساهمات : 131
تاريخ التسجيل : 13/10/2011

http://hayfan.hateam.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حكاية الجَمّال

مُساهمة من طرف غيمة حنين في الأربعاء يناير 18, 2012 3:44 am

مشاعركم الطيبة وكلماتكم المشجعة هي العطاء بحق

غيمة حنين
مشرف عام
مشرف عام

الساعة الان :
عدد المساهمات : 273
تاريخ التسجيل : 13/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حكاية الجَمّال

مُساهمة من طرف ranialhaj في السبت مارس 10, 2012 2:15 am

قصة رائعة
حزينة ومفرحة في نفس الوقت
أشكر نشاطك الدائم
وجميع القائمين هنا ،،

ranialhaj
موثق
موثق

الساعة الان :
عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 13/10/2011
العمر : 39
الموقع : Taiz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى